24
Jun-2016

هو انت بتشتغل ايه وبتصرف منين؟

Follow your DREAMS

هو انت بتشتغل ايه وبتسافر ليه ومنين؟ ……… انا عارف السؤال ده ناس كتير سألتني وعايزة تعرف إجابته. ادوني شوية وقت وهقول لكم قصتي بسرعة. 

اول ما وصلت مدينة نيويورك, حبيت ابتدي زيارتها باكتر شارع كنت بحبه في حياتي الوظيفية السابقة Wall Street,  اشهر شارع للمؤسسات المالية الكبرى في نيويورك. زرت الشارع ده وانا في تالتة جامعة سنة 2000 وقررت من ساعتها اني اشتغل في مجال التحليل المالي والاستثمار والبورصة. درست واحدة من اصعب الشهادات في مجال التحليل المالي والاستثمار اسمها CFA … ونجحت الحمدلله في سلك وظيفتي, بداية من العمل في ادارة الائتمان في احد البنوك المصرية الخاصة, انتقلت بعدها للعمل في شركة استثمار في البورصة المصرية وسوق الاستثمار المصري, واخر وظيفة اشتغلتها كانت مدير استثمار وتمويل بشركة استثمار اقليمية في مجال البترول … ونجحت خلال 14 سنة من الدراسة والعمل اني احقق نجاح في وظيفتي في المجال ده، والي فتحلي مجالات سفر متعددة.

ازداد حبي وشغفي للسفر تدريجيا، خصوصا بعد ما اشتركت من حوالي 8 سنين في موقع على النت اسمه couchsurfing.org …الموقع ده ببساطة بيوفر مكان اقامة مجاني للمسافرين وبيوصل اهل البلد بالمسافرين. كلمة couch يعني كنبة, يعني لوعندك كنبة فاضية, ممكن تستضيف حد ينام عليها. سنين كتيرة كنت عايش لوحدي في منزلي في القاهرة وقدرت استضيف مسافرين من كل حتة في العالم. بيسافروا بشكل مختلف تماما. الهموني لحب السفر والمغامرة. كنت بسافر من خلال القصص بتاعتهم وانا قاعد على الكنبة في بيتي. واحد كرواتي مع صاحبته سافروا من كرواتيا لحد جنوب افرقيا بالموتوسيكل في 9 شهور. واحد هولندي سافر بالعجلة من هولندا لليابان في 11 شهر.  واحد اسباني استقال من شغله وحوش فلوس علشان يسافر العالم يصور. ولد وبنت من الأرجنتين باعوا كل حاجة عندهم علشان يسافروا العالم ويشتغلوا اي حاجة تقابلهم في اي بلد. وزيهم من اسبانيا ومن سويسرا. الي طلع براكين، الي غطس مع حيتان، كل واحد كان عنده مغامرات لا تنتهي. بنت عندها شغف بالقهوة، قررت تسافر حول العالم في سنة تزور مزارع القهوة في كل حتة، من اول البرازيل لحد اوغندا. واحد تاني بيحب المزيكا قرر يدور على اصول المزيكا الصوفية من خلال رحلة حول البحر المتوسط، من تركيا للمغرب. كلهم ناس عندها قصص ملهمة جدا جدا. 

ناس سابت شغلها وحياتها لمدة سنة وسنتين علشان تحقق احلامها بالسفر والمغامرة. ناس كتير قابلتهم بياخدوا سنة اجازة من دراستهم او شغلهم علشان يسافروا و يرجعوا يكملوا حياتهم في الدراسة او العمل. حاجة كدة اسمها Gap Year … مجرد فترة اجازة من حياتهم اليومية الروتينية علشان يشوفوا الدنيا وهم لسه بصحتهم. 

طول السنين الي فاتت, قابلت العشرات والعشرات منهم. كنت دايما بحسدهم ونفسي اعمل زيهم. بس طبعا الي منعني قيودي المادية والوظيفية. علشان كدة كنت بحاول اني اسافر كتير خلال اجازاتي السنوية. سفريات كتير استخدمت الموقع علشان اسكن عند الناس في بيوتها، وبقيت “مسافر كنبة” – Couch Traveler. مش بنزل في فنادق ولكن بنام على الكنبة. الموقع كان وسيلة عظيمة اوفر فلوس واتعرف على البلد الي بزورها بشكل مختلف. دايما خلال سفرياتي كنت بحب اصور وانقل الي بشوفه من خلال الصور. وكمان ساعات كنت بكتب مذكرات عن الرحلة. لحد ما قررت انشر مغامراتي وحكاياتي في كتاب سنة 2015 عن رحلتي لايران. والحمدلله نجح وناس كتيرة اوي عجبها الكتاب. واتشجعت اكتر واكتر اني اعمل كتب اكتر عن السفر.

فجأة ظروف شغلي اتغيرت للاسوء وكنت مضطر اني اسيبه واشوف شغل تاني. اول حاجة جت في دماغي اني اعمل زي المسافرين الكتير الي قابلتهم, اني اخد “بريك” طويل من الوظيفة الروتينية واسافر اكتشف العالم لمدة سنة او سنتين. على حسب ظروفي المادية ما تسمح. ربنا ساعدني الحمدلله وقدرت اخلص ديوني كلها وحوشت قرشين اصرف بيهم على حلمي.

حيث اني معنديش اي مصادر دخل اخرى, كان لازم اعمل شوية تضحيات. أجرت شقتي مفروش وأجرت عربيتي كمان علشان يكون عندي مصدر دخل ولا استنزف مدخراتي سريعا. أجرت شقة 50 متر اعيش فيها في دهب بعد ما كنت عايش في شقة 220 متر في القاهرة. رجعت لركوب المترو والميكروباصات زي أيام الجامعة وسنوات الشغل الاولى. كنت مضطر اني انزل بمستوى معيشتي اكتر من ٨٠%. بدل ما بصرف ١٠ جنية في الشهر بقيت بصرف ٢ جنية في الشهر. اشيش معسل على القهاوي البلدي بدل العنب الفاخر في الكافيهات الغالية. كنت كمان مضطر اني افرض اسلوب حياتي الجديد على كل دائرتي الاجتماعية من الصدقاء والاقارب بدون اي خجل. تنازلت عن جميع المصاريف الشكلية الي بيفرضها المجتمع علينا. توقفت عن شراء الاشياء الغير ضرورية. كل ده علشان فترة اجازتي من الوظيفة تكون اطول فترة ممكنة.

وبعدين فكرة Gap Year تطورت بالتدريج, وبدل ما أخد أجازة طويلة من الشغل بتاعي لمجرد السفر حول العالم, بدأت افكر جديا في شق طريق وظيفي جديد في مجال ادب الرحلات,  من خلال الكلمات والصور والفيديوهات. قولت اعمل حاجة بيسموها Career shift …..اني اغير مجال وظيفتي تماما واكون travel blogger & vlogger ….  اسافر اكتب واصور فيديوهات عن السفر.

أنا بطبعي بحب اني اكون مستعد جدا للمواجهات الجديدة، كان لازم اعتمد على نفسي في كل حاجة وانا مسافر, فكان لازم قبل ما اسافر اول سفرية شغل ليا (أمريكا)، اني اقضي اول ٩ شهور في مشواري بإكتساب مهارات  كتيرة هكون محتاجها علشان الوظيفة الجديدة. ان بعرف أسافر وأصور وأكتب، هل هو ده كل حاجة؟ لا طبعا. الزمن اختلف و وسائله اختلفت. كان لازم اخد كورسات اونلاين كتير جدا لاكتساب مهارات مختلفة: تصوير الفيديو، المونتاج، التصوير الوثائقي، تصميم الجرافيك، السوشيال ميديا، التسويق اونلاين، personal branding، صناعة الافلام، التصوير بالطيارة، تحسين الصوت وازالة الضوضاء، الانيميشن,  تصميم (ليس انشاء) موقع وصيانته wordpress. طبعا لم اتعمق في دراسة كل حاجة منهم,  ولكن اتعلمت ما يكفي احتياجاتي في السفر. 95% من كل حاجة على الصفحة والموقع بعملها بنفسي.

خلال المرحلة دي طبعا كان عندي صراع نفسي رهيب لاني كنت مضطر اواجه مقاومة اجتماعية شرسة. 90% من اهلي وصحابي واقرب الناس ليا شافوا اني مجنون رسمي ولازم ابطل الهبل الي في دماغي ده وارجع أدور على شغل في مجال العمل المربح بتاعي. اما ال١٠٪ الباقيين شافوا اني مجنون برضو,  بس قشطة بقى, سلموا امرهم لله. المشكلة الي مش فاهمنيها اني انسان عنيد، وكل ما كنت اواجه الرفض من اقرب الناس حواليا، كنت بازداد اصرارا على المضي قدما في خطتي. ابويا مثلا قاطعني حوالي ٤ شهور بعد ما اخدت القرار ده. لكن الحمدلله سلم امره لله واتصالحنا قبل سفر امريكا. 

المشكلة ان الوظيفة الجديدة الي انا عايزها دي مش معروفة عندنا في مصر على الاطلاق. مالهاش ماسكة كدة. يعني هتكسب ازاي؟ منين؟ يعني ايه شغلتك السفر؟ …  انا مش بخترع والله حاجة، في ناس برة كتير بتشتغل الموضوع ده. هو الموضوع مش سهل ولا بيتعمل في يوم وليلة. محتاج وقت ومجهود ومصاريف علشان اقدر اثبت نفسي في المجال ده وابدأ في تحقيق أي عائد مادي. يعني انا حاليا بشتغل شغلانة انا الي بصرف عليها، وقت وفلوس ومجهود. ممكن لمدة سنة او سنتين كمان لحد ما أقدر احقق منها اي عائد مادي. الله أعلم. الارزاق بيد الله. المهم اني بحاول اشتغل كل يوم واكتب واصور حاجات مفيدة وممتعة لمتابعين الصفحة والموقع. حتى لما حبيت أخطط للسفرية الي جاية، مش انا الي قررت اسافر فين، آلالف من متابعين صفحة Facebook الي قررتوا اسافر فين، لان الصفحة دي انا عاملها علشان افيد الناس بيها وبكل نصائحها. 

انا سايب وراء ضهري مجال وظيفي النجاح فيه كان صعب جدا والحمدلله كمان كان مربح جدا. لكن نظرتي المادية للأمور اصبحت مختلفة تماما. الاحلام المادية الاسمنتية عندي اصبحت صفر. مش عايز غير اني اعمل الحاجة الي انا بحبها، حتى لو مش هكسب منها فلوس كتير زي مجال وظيفتي القديم.

الي عايز اقوله هو انه مش حاجة غلط او عيب انك تحاول تعمل وتشتغل الحاجة الي بتحبها. احسبها وفكر برة الصندوق وخد بعض المخاطرة المحسوبة، ارفض قيود المجتمع واعمل حاجة انت بتحبها. اعرف اصدقاء كتير عندهم شغف بحاجات كتيرة غير الوظيفة (الطبخ، الرياضة، الاعلام، الكتابة، الديكور، التصميم، التصوير) بس دايما عندهم مشكلة انهم ياخدوا الخطوة ويركزوا على شغفهم ده علشان يكون هو عملهم. حتى لو ظروفهم المادية كويسة ومعنهمش قيود، لكن الخوف من الفشل او نظرة المجتمع بتخليهم يتراجعوا ويدفنوا مواهبهم وشغفهم في الوظيفة التقليدية.

الله اعلم ماذا تخبئ لي الايام الشهور والسنين القادمة، لكن لن اتوقف عن المحاولة طالما استطيع. الحياة بالنسبة لي بدون مخاطرة ومجازفة مملة جدا. قد اكون مخطئ في حساباتي، و اضطر اني ارجع لوظيفتي الاولى مع تنازلات كبيرة في السلك الوظيفي والمرتب، بس مش مشكلة، لاني هكون مريت بتجربة مختلفة واكيد هتعلم منها كتير جدا. ادعولي بقى 🙂

27

 likes / 106 Comments
Share this post:

Archives

> <
Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec
Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec
Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec
Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec